السبت، 26 أكتوبر، 2013

عندي ثقة فيك

في ساحة الانتظار بالعيادات الخارجية لاحدي المستشفيات الصغيرة بتلك البلد الغريب التي قصدها بعد الهروب من وطنه جلس ينتظر دوره امام عيادات الاسنان
حين سألته عاملة الاستقبال عن اي طبيب يريد اجابها لا فرق فكلهم يقضون الغرض
فبعد "حبيبة"  لم يكن شيء يهم, فلم يكن يتصور ان يذهب لطبيب طالما كانت في حياته, حين كان يمرض يلجأ اليها دائما لتصف له الدواء,
              -          ياحبيبي انا دكتورة اسنان مالي انا ومال الصداع؟
              -          ياحبيبة انتوا دكاترة في بعض واكيد الطب كله موصل علي بعضه , قوليلي بقي علي حاجة علشان الصداع هايموتني

لم يهاجمه ألم الاسنان الا حينما ترك وطنيه, لا يضارع  آلام القلب الا الاسنان, يهلكان الروح والجسد, وحين هاجماه كانا سويا, فدائما لا تأتيه الآلام فرادى.
اخرج هاتفه وعبث بازراره ليستمع لشيء يقتل الوقت , فانساب في اذنيه صوت فيروز "عندي ثقة فيك.. عندي امل فيك" فابتسم رغم عنه.
كانت دائما تدندن له تلك الاغنية بصوت شهيً عندما تضيق الدنيا في وجهه, فتتألق عيناه ويبتسم رغما عنه فتلكزه في كتفه مازحة
              -          فكها عشان ربنا يفكها , انا واثقة انك هاتقدر تكون اللي انت عازوه

حين غنتها له في اخر لقاء وهي تحاول ان تعدله عن قرار سفره لم يبتسم ولم تتألق عيناه وبقي متجهما فانفجرت فيه غاضبة,
              -          اذن فاذهب الي حيث اردت ولكن فلتعلم, فلن اتنفس هواء لا تسكن ارضه

لم ينتبه الا علي صوت الممرضة الفلبينيه ينببه انه دوره للدخول للطبيبة فارتبك وازال سماعة الاذن من الهاتف دون قصد حتي يسمع ماذا تقول الممرضة بلكنتها الانجليزية الغريبة فانساب صوت فيروز من هاتفه "حبيتك مثل ما حدا حب.. ولا بيوم راح بحكي" وهو يدخل غرفة الطبيبة التي كُتب علي بابها لافتة صغيرة لم يلحظها "د/ حبيبة ابراهيم شعبان"

هناك 10 تعليقات:

Shereen Samy يقول...

:)

إنت مش بس نفذت وعدك بالكتابة عن أغنية
إنت كتبت كمان من غير قصد عن نفس الأغنية :)
http://hadutamasreya.blogspot.com/2013/02/blog-post_12.html

جميلة يا مينا
كلماتك و الأغنية
بحب نهايات قصصك
:)

Bent Ali يقول...

ههههههههههههههه

Bent Ali يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
مها العباسى يقول...

الوعد مكتوب :)

Remas يقول...

كانت صادقة جداً عندما اخبرته أنها لن تتنفس هواء لا يسكن أرضه :)

جميلة اوي اوي يا مينا



P A S H A يقول...

يا أخي النص اللي فات ده معلق معايا بطريقة غريبة جداً ، فيه حاجة كده تلمسك .. بجد بجد رهيب .. أنا بصراحة حسيت إني ما وفتكش حق في التعليق اللي فات فقلت لزماً ولا بد آجي أحييك وقول لك برافو برافو بجد يا يا باشمهندس بنتعلم منك والله ، فتحت نفسي للكتابة :))
بالنسبة للنص ده ، فهو بجد جميل يا مينا وملعوب حلو حقيقي .. بس زي ما تقول كده إن النص اللي فات لسه طعمه في بُقي :))

* اسمحلي بس قبل ما أمشي .. أستغل مدونتك وأسلم على ريم وأقول لها : انتي فينك يا بنتي ؟؟ مختفية خالص كده ليه ؟؟ لعل المانع خيراً إن شاء الله

ياللا كفاية إزعاج لحد كده
:))

نور الدين (محمد الجيزاوى) يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
نور الدين (محمد الجيزاوى) يقول...

بصراحة انا مؤيد لـ (باشا) وفعلا لسه طعمها فى بوقه :) واحب امسى عليه من هذا البرنامج واقوله انه وحشنى جداااااااا
قصة (عادياً) قصة فشيييييييخة الروعة ورائعة الفشخ :)
وعشان كدة محستش دى او ربما حسيت ان دى اللى اتكتبت بشكل عادى

شمس النهار يقول...

ااااااااازيك

يارب تكون بخير

epeesyrienne يقول...

جميلة هي فكرة الكتابة من وحي أغنية أو عنها....
لقد عملتها في إحدى قصصي و ظننت نفسي أني عملت أختراع..
هههههههه
أتمنى الدخول و القراءة ربما تعجبك؟
http://www.blogger.com/blogger.g?blogID=2288648937464923145#editor/target=post;postID=6772459292044860398;onPublishedMenu=allposts;onClosedMenu=allposts;postNum=28;src=postname