الجمعة، 27 يونيو، 2014

تطهر

سار بجوارها متجه نظره لنوافذ عرض المحلات, لا يفكر في شيء, ألقي بناظريه اسفل قدميه, فالتقت بسيور حذائها المتدلي.
توقف؛ فوقفت, انحني, عقد رباط سيور الحذاء ونهض, أشار لسيارة اجرة, فتح الباب الخلفي؛ فصعدت واغلقه
- المعادي يا اسطي
استوقف سيارة اخري, القي بجسده بالخلف
" كان لسة لها عندي شوية حاجات حلوة ماحبتش انها تمشي من غير ما تاخدهم"